أنت هنا

المقدمة:

نشأ مركز الاتصالات الادارية منذ انشاء ادارة الجامعة ويعتبر حلقة الوصل بين وحدات الجامعة المختلفة وكذلك مع الجهات الأخرى خارج الجامعة .

وقد كان العمل يدوياً عن طريق السجلات والبيانات إلى أن تم اعتماد وتنفيذ نظام الاتصالات الإدارية، حيث بدأ العمل به تجريبياً في نهاية عام 1421هـ ، وبدأ العمل به فعلياً في عام 1422ه، وقد كان متوائماً مع الوضع التنظيمي للاتصالات الإدارية في الجامعة . 

 وبتاريخ 23/8/1429هـ ، بدأ العمل على نظام الاتصالات الإدارية الجديد (مدار) ليحل محل النظام السابق وليتوافق مع الوضع التنظيمي للاتصالات الإدارية في الجامعة وهو المستخدم حتى اليوم .

 يعتبر المركز الشريان الذي يمد مختلف جهات الجامعة بالمعاملات وكذلك الشريان الموصل لمعاملات الجامعة لجهات خارج الجامعة تنبع أهميته من أهمية الوحدات التي يرتبط بالعمل معها مباشرة وكون الارتباط وثيق بالإدارة العليا في الجامعة بالإضافة لعمادة شؤون أعضاء هيئة التدريس والموظفين والإدارة المالية والإدارة العامة للتخطيط والميزانية والإدارة القانونية وإدارة أملاك الجامعة وإدارة الأمن والسلامة وعمادة التعاملات الإلكترونية والاتصالات وغيرها من وحدات الجامعة المختلفة حيث يرتبط العمل باستقبال وتوريد وتوزيع وإرسال معاملات هذه الوحدات لخارج وداخل الجامعة .

 

الرؤية:

تحقيق أداء عالي الجودة.

 

الرسالة:

نحن نلتزم بتقديم خدمة مميزة من خلال ادارة فعالة والاستخدام الامثل للموارد

 

الأهداف:

  • الارتقاء بمستوى العمل في المركز .
  • تبسيط اجراءات العمل .
  • تكريس مفهوم الجودة والتحسين المستمر في اداء المركز .
  • التعاون مع ادارات الجامعة مما يساهم في تيسير العمل .

 

المهام والصلاحيات:

  • استقبال وتسجيل المعاملات الواردة للإدارة العليا في الجامعة من خارج الجامعة ومن مختلف جهات الجامعة.
  • إحالة المعاملات التي تصل للمركز من جهات الجامعة المختلفة وتوزيعها.
  • تنظيم قنوات توزيع للمعاملات داخل وخارج الجامعة تضمن انسياب حركة المعاملات.
  • استقبال المراجعين من داخل وخارج الجامعة والرد على استفساراتهم.
  • استلام البريد الخاص بإدارة الجامعة على صندوق بريد رقم (2454).
  • تسليم البرقيات الصادرة من جهات الجامعة المختلفة لمكتب البرقيات التابع لشركة الاتصالات السعودية.
  • توثيق عملية استلام وتسليم المعاملات داخل وخارج الجامعة عن طريق بيانات التسليم المختلفة.

 

وللمزيد من المعلومات يرجى زيارة موقع المركز.